الجولان المحتل

الاحتلال يحذر الجيش السوري من انتهاك «فض الاشتباك»

ألقى طيران الاحتلال الإسرائيلي أمس (الخميس) منشورات ورقية فوق منطقة القنيطرة في الجولان السوري المحتل، محذراً فيها قوات الجيش السوري من العمل العسكري أو الاقتراب أو التمركز في المنطقة منزوعة السلاح أو القيام بأي عمل بالقرب من السياج الفاصل. وجاء في المنشورات: «إلى قادة الجيش السوري! كما حذرناكم سابقاً، لن نتهاون مع أي وجود لعناصر الجيش السوري طالما استمروا في انتهاك اتفاقية فض الاشتباك، من خلال الوجود في منطقة نزع السلاح».

ويأتي إلقاء المنشورات بعد يومين من القصف الذي نسب لإسرائيل واستهدف مواقع عسكرية جنوبي دمشق.

وتزامن ذلك مع كشفت إحصائيات رسمية في تل أبيب عن توسيع غير مسبوق في عدد المستوطنين اليهود في هضبة الجولان السورية، منذ احتلالها في سنة 1967، وأنه في أعقاب وضع خطة حكومية، تضاعف عدد طلبات الاستيطان اليهودي في هذه المنطقة منذ مطلع السنة أربع مرات عن الفترة الموازية في السنة الماضية. وقال مصدر استيطاني إن الحكومة تعرض على المستوطنين شراء الأراضي بسعر شبه مجاني وتقوم بأعمال بنى تحتية ضخمة على حساب الدولة وتقيم مناطق صناعية بأجور رمزية، وهذا كله، إلى جانب الهدوء القائم على الحدود، يشجع المستوطنين على القدوم.

المعروف أن سلطات الاحتلال بنت في الجولان 38 مستوطنة منذ بداية الاحتلال وحتى اليوم، أكبرها مدينة «كتسرين»، البالغ عدد سكانها 7600 مستوطن. ومع أن عدد المستوطنين الإجمالي في الجولان ظل طيلة 20 سنة مستقرا عند 21 ألفا، فإنه يبلغ اليوم 27 ألفا، وفق آخر إحصائيات نشرت في شهر أبريل (نيسان) الماضي.

وبالمقابل، يبلغ عدد السكان السوريين الأصليين في الجولان 26700 نسمة، موزعين على خمس قرى هي: مجدل شمس 11400 نسمة، وبقعاثا 6700 ومسعدة 3800 والغجر 2700 وعين قنيا 2100 نسمة. وقد سنت إسرائيل قانونا في عام 1981 يفرض السيادة الإسرائيلية على الجولان، لكن غالبية سكانه السوريين رفضوا الجنسية الإسرائيلية وناضلوا ولا يزالون يناضلون ضد الحصول عليها.

وقد فشلت الحكومات الإسرائيلية طيلة 55 سنة في جلب إسرائيليين إلى الجولان. ولكنها توحي اليوم بأنها تحدث اختراقاً. وقبل ثلاث سنوات أقامت مستوطنة جديدة على اسم الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، تقديراً له على اعترافه بالقرار الإسرائيلي ضم الجولان.
ولكن عدد البيوت فيها لم يتعد 33 بيتاً. وفي أمس تم طرح مناقصة لبناء 100 بيت أخرى. ويسيطر الجيش الإسرائيلي على 60 في المائة من هضبة الجولان المحتلة. ويقيم قواعد كبيرة ونقاط مراقبة لمتابعة ما يجري على الجهة الشرقية من الحدود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى