الجولان المحتل

دفاعاً عن الوعي والهوية.. إطلاق “أيام الجولان الثقافية”

مؤسسات أهلية ومراكز ثقافية في الجولان المحتل تطلق مهرجان "أيام الجولان الثقافية"، وهدفه إعادة امتلاك الحقل الثقافي دفاعاً عن الهوية والوعي العربيين.

بعد انقطاع دام لنحو عشرة أعوام، أطلقت مؤسسات أهلية ومراكز ثقافية في الجولان المحتل، مهرجان “أيام الجولان الثقافية” الذي بدأ اليوم ويستمر حتى 30 تموز/يوليو الجاري.

ومن بين المنظمين “المرصد – المركز العربي لحقوق الإنسان في الجولان”،  و”جمعية الجولان لتنمية القرى العربية” و” مركز فاتح المدرّس للفنون والثقافة”.

ووفق بيان للمنظمين، فإن “أيام الجولان الثقافية” المدعومة من “برنامج المرصد للحقوق الاقتصاديّة الاجتماعيّة والثقافيّة” ومشروع “طرق جديدة في الرؤية”، هو “نشاط من المجتمع وله، يصبو للاحتفاء بثقافته وفنونه؛ فَهُما مبتدأ الوعي وميدان تكوينه؛ أمّا أدواته فالأغنية والّلوحة والقصيدة والمسرحيّة والفيلم والندوة والحواريّات الفكريّة”.

و يشكل تنظيم المهرجان رد على “سياسات الدمج والتطويع في الجولان السوريّ المحتلّ”، و”السيطرة على المجال العام” عبر “امتلاك الحقل الثقافي والتحكم بمضامينه”، علماً أن “انكفاء الفاعلين في مجال الثقافة والفنون” أتاح “تمدداً أوسع لـ”ثقافة” السلطة عبر صناعة فضاءات وتأسيس حركات ومشاريع احتواء، بمضامين قشرتها “ثقافة” ولبها تسطيح للوعي ومسخٌ للهويّة”.

ويشمل برنامج المهرجان معرض للفن التشكيلي وأمسية شعرية وأخرى موسيقية وعرض الفيلم الوثائقي Advocate، إضافة إلى نشاط رياضي، وندوة حول المناهج التعليمية في مدارس الجولان المحتل، ومخيم فني للأطفال.

المصدر: الميادين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى