الجولان المحتل

روسيا : قواتنا لا يمكن أن تكون من ضمن القوات الأممية في الجولان

قالت روسيا إن قواتها لحفظ السلام لا يمكن أن تشارك في مهمة الأمم المتحدة لفض الاشتباك في مرتفعات الجولان السورية، لكن الشرطة العسكرية الروسية تسهم في ضمان الأمن في هذه المنطقة.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية، في بيان صحفي أصدرته يوم أمس الأربعاء، أن “قوات حفظ السلام الروسية لا تدخل ضمن تشكيلة قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في مرتفعات الجولان. لا يمكن أن تضم مجموعة القوات الأممية، بموجب اتفاق فض الاشتباك بين سوريا وإسرائيل، ممثلين عن الدول الـ5 دائمة العضوية في مجلس الأمن للأمم المتحدة (روسيا والولايات المتحدة والصين وبريطانيا وفرنسا)”.

وأوضحت الخارجية الروسية أن قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في مرتفعات الجولان تضم حاليا عسكريين من نيبال وأوروغواي و الهند وفيجي و إيرلندا والتشيك وبوتان وغانا وهولندا.

وأشارت الوزارة مع ذلك إلى أن “الشرطة العسكرية الروسية تسهم في دعم الالتزام بالقانون وضمان الأمن ومراقبة تطبيق نظام وقف الأعمال القتالية في عدد من مناطق سوريا بينها مرتفعات الجولان”.

وتابعت: “ومن المعروف كذلك أنه تم في صيف 2018، بدعم ومشاركة نشطة من قبل روسيا، تنفيذ عمليات ناجحة في جنوب غرب سوريا للقضاء على مسلحي تنظيم داعش والجماعات الإرهابية الأخرى الذين نشطوا هناك”. هذا الأمر أتاح لمجموعة القوات الأممية العودة إلى منطقة الانفصال في مرتفعات الجولان واستئناف تنفيذ العمليات في إطار انتدابها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى